محسن حنيص: قصة "ثابت عطيوي"
سيف الرحبي: نهر "ترنت" والجزائرّي الطائر
الأدب السوداني في مجلة بانيبال 55

ENGLISH KIKAH

info@adabarabic.com ÇáÑÌÇÁ ÇÑÓáæÇ ÌãíÚ ÇáãæÇÏ Çáì åÐÇ ÇáÇíãíá ______
وسام علي
الأزرق المبلل بأنفاسنا
11/06/2016
في الصباح أقتفي اثر قبلة تابعاً رائحة تعرقكِ لاهِماً كل السكر في الطريق . لن يكفيكِ ربطي بالوعود لإغراقي كل تلك الثواني وأنتِ تدللين الماء الضاحك على جسدكِ . الوقت الذي لا تسألين عنه ،ثقيل كسلحفاة تعدو الى اسرة الماء حين تتعرين أكون كبركةٍ

أحمد هلالي
تخفيضات عيد الفصح
11/06/2016
مصطافون يقضمون بفيض فرح/ سندويتشات في طريقهم إلى أُوْسْتَنْدْ/ شباب مسلم بقبعات مائلة جهة الغرب/ خلعوا دينهم لما بعد نهاية الأسبوع/ قادمون للتو من فترينات شارع آرسكوت/ بسراويلهم الهابطة مثل أعلام دولة في يوم حداد / يتبولون بلذة على جدران المحطة صفا واحدا

أربع قصائد
مبارك السريفي
06/06/2016
بالأبيض والأسود وفي وقار يقفان فوق صومعة المسجد متعانقين يرقبان حركة القطارات ينزل مسافرون يرحل آخرون وهما هناك عاليا وفي وقار يرقبان حركة الفضاءات يهدم مكان ويشيد آخر وهما هناك عاليا وفي وقار لا يأبهان بتغير المكان ولا حركة الزمان

ماجد الحيدر
ولا أشتري العبد
18/05/2016
واعترفُ يا سيدي بأنني ذهبتُ يوماً لسوقِ الرقيق قلتُ أتفرّجُ لكنني بكيتُ وتُقتُ الى تغييرِ مكاني، الى الجلوسِ عاريا مُكبَّلَ اليدينِ مع أهلي على دكّةِ البضاعة! ورأيتُ التاجرَ السمين وسيماهُ في جبينِهِ يُبَسمِلُ ويحَوقِلُ

سعد سرحان
دفتر الأسماء
13/05/2016
طبيبُ نساءٍ في الحلم بستانيٌّ على الورق مسافرٌ مدهش على متن نفسه وضوحٌ في حالة تلبس هديلٌ جارحٌ آخر بتلةٍ في زهرة اليأس حصاةٌ تسعى بروح جبلٍ وله أرواح أخرى لن تزهق أبداً

بوشعيب كادر
ما أمرَّ الخيانات
13/05/2016
اشتعل القرص نارا كأسطوانة قديمة بها خدوش حين تصل الإبرة إلى وسط القرص تتعطل على خَدِّ الأسطوانة تهتز ولا تبرح مكانها لثوان قليلة تتوقف الحياة قبل أن تخرج الموسيقى نشوى كمطر الله من السماء

هاتف جنابي
حَوَافٍ
12/05/2016
إنْ جُرحتْ لا تشتكي وإن نَفَقتْ لا تكلّفُ نفْسَا دَفْنَها، رغم وفرة من يُشبِهُهَا تعيشُ على حدّ الكفاف الذي لا يُطَاقُ، تكتفي بنفسها لكنْ بالقَدْر الذي يَجْعلُ الآخرَ يَنْشدها ثمة الإشاراتُ والرّمُوزُ كنسورٍ عند تخوم الجبال، ثمة الزّنبقُ مُسْتَلْقِيَا على الحوافي

ابراهيم أحمد
الجولة الأخيرة
08/05/2016
الساقان المقطوعتان تنهضان من ترابهما وتركلان الكرة المراوغة لتهز شباك العالم! قمر يغفو الآن على سطح البيت، نومة هانئة دون بعوض ولا كوابيس ولا وجع في الفخذ! يقظة تحتفي بالفجر وديكه وصياح باعته المتجولين! عاد البيت فرحا دون مقعد متحرك، دون دموع تجف تحت الجفون كالرمل

ماجد الحيدر
أغنيتان للسأم
04/05/2016
لا شيء يفرحني لا شيء يفاجئني لا أنتظر جديداً أجلسُ في معتَزَلي وأسمعُ الدمدمات من بعيد ومع نابليونَ المهزوم أردد في فتور "آه . يا قلبي الهرم الذي بات يعرف الناس"

أحمد ضياء
كوكتيل زنازين محترقة
04/05/2016
من النهر أخرجوا جثته/ أخبروني أنه خاف من الرصاص فغرق. على سدية الموت ناولني الطبيب خاتم زوجتي. / صففْ ندوب وجهي / وأتركْ ركامي يحلقُ في اقبية الغرفة

ليندا نصّار
لأنّي في عزلة
04/05/2016
أخوض مذابح القلب الكئيب أشرّع لغة انتهكها صمت شاحب أعاشر الغياب متنقّلة بين النّور والظّلّ وفي جيبي خمسة أحجار محفورة عليها أسماء طفولتي. لأنّي في عزلة أهدّئ الصّبر أعده بمدن

صباحا، بكوب من حليب آخر الشموس السومرية/ مخلوطا بآخر قهقهات الموتى/ أعود بمتعة إلى الحياة كأسلافي/ لأزاول الربع المتبقي منها/ وبفارغ الصبر/ أنتظر انفجارا جميلا: لأتوسد بين جثتين/ فخذ المتبقية من حبيبتي المتلاشية

محمد الحارثي
فلّاحُ الشِّعر والبطاطا
28/04/2016
وإن شئت أعد اكتشافها مرة أخرى في المُتبقي من عُزلة محمود درويش/ إن راق لك الأمر تحاشيًا لطعم قهوة أمّه، مفخرة الله المُتبقية في زيتونة إسرائيل/ رائحةً وطعمًا في قصائده التي تناساها الفلسطينيّون ورعًا/ أو حماقةً قد تجلب لِساستها الجُدد مزيدًا/ من الدولارات الأميركية ورُزم لا تُحصى من ريالات السعودية

الجنود
عاشور الطويبي
23/04/2016
الجنود الذين نزلوا من الجبل ليسوا الجنود الذين صعدوا إلى الجبل ليسوا الجنود الذين أطلقوا الرصاص في ساحة الثورة هم فقط أولئك القتلة الذين ولدوا ميتين

وسام علي
لعبة الطوفان
19/04/2016
بعد كل هذه السنوات لم يعد احد يرغم بالذهاب معي لمدينة الألعاب سوى صديقة غير متفرغة لألعاب الأطفال

يوسف الأزرق
أرصفة توجعها الخطوات
19/04/2016
لايهمني ماسيحدث لاحقا في الحياة ولم أعد أكثرت لنفاق القطيع متسلقا خيط دخان و مدثرا بالمسافة العذرية سأوقظ الوحوش الرابضة في عتبة غرفتي الساحرة وسأطبخ لها طبق حزني اللذيذ ربما ستومض في بخار صراخها عيون القدر الملعون منذ البدء كانت القطارات النازفة في شراييني ترميني بسككها الملتوية في أقبية الخراب

ناجي رحيم
سكران ورائع أنا
19/04/2016
سيأتي يوم أكتب فيه هذي الأغنية تطلعين من فجر روحي أنتِ من أعلى الصباح من كلّ الفصول تطلعين أدير رأسي في الجهات وأقفُ حاسر الروح على شمعتك سيأتي هذا اليوم صدّقيني

علاء الدين عبد المولى
لن أمارس اللغوَ في بياض نهديكِ
19/04/2016
كل ما أريده تحديد السمتِ القادمِ في رحلةٍ تآكلتْ قطاراتها بعناكب الصدأ. كل ما أريده مفتاحٌ مائيّ يفتح لي هذه الأبوابَ المهجورةَ، التي تخفي وراءها هياكل عظمية

هيفين تمو
حينما لا أكون سعيدة
17/04/2016
لستُ ماهرة بالنسيان ولا أحُب إلتقاط صور "السيلفي" وفي يدي زجاجة بيرة مازلتُ أشعر في كُل صباحات إكتوبر بوخزٍ في الذاكرة ومازال الحُب بكل مافيه من عُقد كافياً لمنحي السعادة ولروحي كُل التحرر

منير الإدريسي
أن أفعل كلّ ذلك ببيرة في اليد
17/04/2016
عائدا إلى بربريّتي الأولى أريدُ أن ألهو حرّا، بلا سقف لهذا القلب هازئا من تيجان الأقوياء التي تريد أن تخنق بالوسائد النّاعمة حريّتي حريّتي التي أريد أن أصنعها على مقاس ظلّ الرّب. فأنا الرّسولُ إليَّ لوحدي أحيانا، و اللّه صامتٌ في روحي كالبوصلة

جبار ياسين
حب ومنفى
17/04/2016
قبلة، لمن نثر الورد على رأس غريب قادم من بلاد بعيدة لمن سقى شجرة في الصيف حين يشح المطر لمن زرع الأرض دون ان يفكر في مردودها لمن باع عرق الجبين كي يوفر لقمته قبلة للغني الذي وزع ماله على الفقراء

سبعُ قصائد
صادق الطريحي
15/04/2016
والطينِ والجلمودِ ، وهذا البلدِ المقبلِ . إنّ الأنهار َ لفي انحسار ْ وإنّ الأمطارَ لم تعدْ أنشودة الصغار ْ وإنّ السّـيلَ حطهُ الجفافُ من عل ِ وإنّ الصحراءَ تبلعُ ما يكتبون وإننا على شفا حفرة ٍ من الحرب . وما من منقذٍ يلوح

هندة محمد
رمادٌ في منفضةِ الطالعين
14/04/2016
هل من رياحٍ تجاري حزننا وتراً أو بعض مزن يغنيني لاغتسلَا المستحيلُ على هاماته مدنٌ ما تاه طوفانها بل اغرقَ الرسلا

صحبيا الحاج سالم
الليل الذي يجعلني أرث الوحْشَ
14/04/2016
هكذا حيث لا اراك ولا تراني. حيث الحروب تستيقظ، كوطن أبله. سأكون عاقلة، واقتلع عيون الليل. الليل الذي يجعلني أرثُ الوَحْشَ وأعضّ وجع الوجود، كي أنام

ألزهايمر
وليد الشيخ
14/04/2016
سنكبر بعد أيام قليلة كلنا أنا وأنت والذكريات التي سئمنا تكرارها في صباحات الجمعة ونحن نعد فطورنا المتأخر (فأنا لا أذهب للجامع وأنت لا تحبين الصالون)

سارا هاو
ثلاث قصائد
24/03/2016
يمكنني أن أنتزع حشوةَ كلِّ تملقك المتشامخ المبتذل وأقول لك وأعيد: قد أضجرتني أيها المطنِب. أستطيع امتلاكك. أستطيع امتلاكك كل حين. أستطيع امتلاكك كل حينٍ إن أردتُ. لكنني أكثرُ شهامة من ذاك. وبدلاً من هذا، يا صديقي القديم، سأكتفي بهجوِكَ

علاء الدين عبد المولى
ضجرتُ من تكرار الخيال قبل النوم
20/03/2016
ضجرت من تكرار الخيال قبل النوم الآن كسرت جرّة المجاز والاستعارة ولبثت واقفا على أملِ انهمار الفواكه من شجرة جديدة تبقى صاحية الغصون والـ . كم أكره هذه الواو التي تظن نفسها نداء مباشرا للجمال بينما هي غير مهذبة على الإطلاق لأنها تعكر صفاء المخيلة

ابراهيم أحمد
رياض كيف الحال؟
20/03/2016


واليوم يا رياض كيف الحال؟ بعد ليل الدكتاتور الطويل كذيل ديناصور، واللحى المرسلة مزارعا للقمل والسيوف، هل سيبقى لنا حان في المرجة نأوي إليه بعيدا عن كراسيهم وبنوكهم؟ لو روحي تصل إلى ترابك مع طيور آوت من الرصاص إلى حجارة قبرك!

عدنان محسن
وحدي أثرثر في المتاهة
16/03/2016
وأنتِ تعبرين وحدكِ الحقول البعيدة عندما ينتابك الملل تذكّري أنني نسيتُ في جيبكِ كلّ ما كان في حوزتي من دخان وقصيدة لم نكتبها سويّةً بعد تلك التي يطلق الناس عادة عليها الحياة

عمامةٌ بيضاء فوق كثيب رمل. بَلّلهُ هوىً ينسابُ ناعماً على خدّه. ليس سحلية ولا خنفساء تصعدُ تلّة جرداء. نعم تغربُ في آخر النهار لكنّها لا تغيب. ما يؤخذ من فم الصالح والطالح، لهم وما لا يؤخذ

جبار ياسين
مرثية أمرأة آشورية
12/03/2016
لأحلم اني فراشة تحلم ان الحياة وما في جنباتها وان النجوم والمحيطات والكواكب ايضا وكل ماعلى الارض وفي جوفها ومافي السماء وان الفرات بزرقته، حينما نراه من الجسر والنيل الذي يشق مصر نصفين والمسيسبي شبيه البحر ومصبات انهار البسيطة والهملايا وبيوت جيراننا

لينا شدود
ذاكرة مُتخمة
12/03/2016


ثمة مشهد يعاند الوصف في لوحة الجدار أمامي. نافذة تعكس اللون القرمزي لشمس متردّدة، بينما يتصاعد الدخان من الفتحات المتكسرة في جليد النهر كم جرّبت، أن أحزر بماذا كان يفكر النهر

ماذا يريد الشاعر (التاوّي) غير هذا النبيذ المسفوح في الأفق بين حُمرة عين النسْر المتحفز وشدو يمام يتسامى من جيتار مشرّدة في الطريق؟ ماذا تريد الصحراء من سكّانها وقد أضناهم العطشُ والطريق. ماذا يريد العلماء من شُهبٍ تائهة في سماءٍ لا مرئية؟

تَشْكِيلِيٌّ مَلْعُونٌ إِذَنْ مَجْنُونٌ حَتَّى لِنَقُلْهَا لِأَنَّنِي أَتَسَلَّقُ أَغْصَانَ الْأَشْجَارِ لِأَنَّنِي أَحْتَفِظُ بِالدَّمِ الطَّرِيِّ فِي عُلْبَةٍ بِسْكْوِيتٍ لِأَنَّنِي مَهْوُوسٌ بِالْعُفُونَةِ دَعُونَا وَلْنَكُنْ جِدِّيِّينَ وَلَوْ لِهَذِهِ الْمَرَّةِ احْتَفِظُوا بِدُمُوعِكُمْ أَنَا إِنْسَانٌ مُخْتَرَقٌ إِنْسَانٌ مُجْتَاحٌ بِنَوْبَاتٍ مِنَ التَّبَصُّرِ دَامِسَةٍ

شاعر. عابر للكلامِ يفتشُ عن جوهر للهشاشةِ في جسدٍ متردٍّ لدى غايةٍ تُحتضَرْ تتشبّثُ روحُهُ دوما بكُنْهِ العماءِ تترجمُهُ ألسُنٌ للنظرْ زادُهُ موعد بالمفازاتِ والانتظارِ بقطفِ ارتقاب طويلٍ

يقظان الحسيني
قصائد من قبيل الهايكو
06/03/2016


لا أحد َ يحمل ُ رأسك َ وما دار به من حروب فقف على قدميك/ سماواتك َ المكترثة وأرضي اليباب لا عشب لي بينهما

ثنائيات
علاء الدين عبد المولى
06/03/2016
الذين يظنّونكَ عتبةً فقط، لا يفكّرون إلا بأقدامهم/ قمرُ الحروب يقضم السماء نجمةً نجمةً وهي تولدُ من الجهة الأخرى، نجمةً نجمةً. ما قيمة كل هذه القيثارات إذا كان "أورفيوس" مقطوع اليدين ؟ رُبّ قبـرٍ بقي بانتظار الميت، حتى شعرَ بالملل فتثاءب وانغلق.

مؤمن سمير
بسلالهم الملأى بالتوت
05/03/2016
أشيلُكِ. أقصدُ تطيرينَ تسبقيني للمقعدِ الواسعِ الضيِّقِ، تسجنينَ بيدكِ الساقَ كَيْلا تسُدَّ السماءَ وتقولينَ دعها تسقطُ علينا، تدهكنا وتعجننا سوياً. ينفتحَ المعبدُ وينتشرَ الكهنةُ حاملينَ بخورهم القاني يقودكِ في الصورِ وفي أرغفة الجوعى وفي احتراقِ البحيراتِ المقدسةِ

مكانُ كلّ حصاة على الشاطئ تحدّدُه نباهةُ القرصان. أوّاه يا زهرة الليلك، كيف تركتُكِ بين حجرين في صبراتة؟ أيّ كائنات تلوّح بيدها من قلب الألمْ! أيّ بوادي تمتدّ أمام أقدامي المغروسة في الشكّ! أيّ ظلال تعبثُ بسكينتي!

فوزية العلوي
ثلاث قصائد
28/02/2016
شراشف أمي المطرزة بزقزقة العصافير وجنون الخوخ والكرز مخداتها المحفوفات بدانتيلا الغجر الإسبان صوانيها النحاس الكبيرة الملمعة بالرماد والليمون خبزها الذي يشبه خبز الآلهة في معبد قرطاجة زرابيها التي تمخر في صوفها قطعان سمامة والشعانبي من يذكر معي من يذكرني؟ أساورها الفضة ظفائرها المضمخة بريح السخاب وقفتها التي تشبه السرو

القذائف لا تنهال في رقادي ولا في رفوف مكتبتي الموسيقية أنا لا أستجيب لغوايات حفلات الترفيه أنا أرقص بشكل أفضل عندما أكون ميتة، انظر، كيف تتراقص غيمة الغبار تلك، شقراء وراء زوجٍ من العجلات، قد يكون الألم هو الحقيقة الوحيدة


الثُّقْبُ
محمد العنّاز
27/02/2016


تَذَكَّرْتُ أَنَّنِي أُقِيمُ بَيْنَ حَدَّيْنِ: حَدَّ الظَّلاَمِ وَحَدُّ شَبِيهِهِ ثُقْبٌ فِي الجِدارِ ظِلُّهُ فِي رَأْسِي وَرَائِحَةُ الشَّارِعِ تَخْرُجُ مِنْ ذَاكِرَةٍ تُطِلُّ عَلَيَّ كَأنَّنِي أُقِيمُ فِي بِئْرٍ لا قرارَ له الأَصْوَاتُ تَأْتِي مِنْ بَعِيدٍ مُخْتَلِطَةً بِصَقِيعٍ بَلاَطٍ لاَ لَوْنَ لَهُ كُلَّمَا رَآنِي الثُّقْبُ بِعَيْنِهِ

قصيدتان
هاتف جنابي
27/02/2016
لسْتُ إلهاً كيْ أُنْزلَهُ مِنْ عليائهِ، لسْتُ ناجيا من الطوفانِ، لَسْتُ ب"أوت- نابشتيم" لا أريدُ أنْ تَنْعَقَ الغربانُ على الأبواب، أو أنْ تُصَلّي الأمُّ منْ أجلِ الشفاءِ، لأنني أسْرقُ كلّ يومٍ قرابينَ الآلهة. لا أريدُ من الغِرْبانِ أنْ تَقُودَني لِنَصْرٍ ثم تَقْعِي عند أقدامي كما لو كنتُ عجوزا يَجْلسُ وسطَ الضحايا

في قلقٍ سلخنا وقتنا، ما كان لنا أن نعينه فتسكعنا قليلاً، وخلدنا للفراش، لن يجديه عون. أحيانا نهز رؤوسنا ونقول: ربما كان أجدى لو حدَّثها عنّا أو حدثناه عنها، هذا يجعلنا نشعر بنفعنا حتى يحل الصمتُ من جديد



في فلورنسا بإمكانِهم أن يُحيلوا السُّوقَ ومستودعَ القمحِ إلى صدرٍ تُوضَعُ عليهِ أطيافُ "امتطاءِ المَجوس" وأن يصبحَ هواءُ الكنيسةِ مُصلَّى للجنازةِ والأُمراءِ وأن يكونَ المدخلُ محبساً أخضرَ وتكونَ الطَّاولةُ تِمثالاً لـ"سجودِ الرُّعاة" والسّاحاتُ تَماثيلَ لـ"داودَ

عبد الرحمن الماجدي
تزدهرينَ في غروبٍ ذابل
21/02/2016


يدفعُ إليكِ ملاكينِ كسولينِ يمرنانكِ على الموتِ في قبرِ السريرِ، فتتشبّثُ روحكِ، في المنامِ، بموتى ملائمينَ للحياةِ، يصحونَ في موتكِ وينامونَ في صحوكِ، عبروا بحرَ الحَيرةِ وفكّوا وشيعةَ الشكِّ، وما عادتْ طبائعُ الوقتِ تخفيهم. يلوّحونَ لكِ قادمينَ ومغادرينَ

بكاي كطباش
هايكو الحرب: كلّما قال كلمة
21/02/2016
بعد القصف تكفي قطعة فحم لرسم المدينة/ بعد القصف صبي يلعب الغميضة، وحيدا/ موسم القصف، بدلا من رجل الثّلج، صاروخ/ بيانو العائلة، حصّته من الحرب، أصابع مبتورة/ واللّوز يزهر: هناك من يؤلّف الأغاني، وهناك من يقطع الرّقاب

عبدالكريم هداد
في تلكَ السَماوَة*
21/02/2016


حينما أوصَدوا بابَ الزِنزانةِ دوني كان جيبُ قميصِي خَالياً من أيِّ صورةٍ للحبيبةِ أو عناوين إخوتي الجديدَة. ذاكرَتِي تُشبِهُ شاي الصَباح وأهلي مملكتي كانوا. من دونِ حزنٍ محاصرٌ وَحدِي. هذهِ الليلة بذئابِ أمنِ دولةٍ دستورُها خطابُ مزاجٍ بدوي وتساؤلي يجرجرُني من شعرِ رأسي على أرضية السجنِ صنعتُ حينها إرجوحَةً لطفولَتِي بينَ الحِيطانِ

اللاجئون
حسين حبش
21/02/2016
وتلك المرأة العجوز، فقد اغتصبوا حفيدتها وصديقة حفيدتها أمام عينيها لذلك كما تراها قد أصبحت شبه مجنونة، والدموع تنهش عينيها. وتلك الشابة الجميلة هربت لأن أهلها اجبروها على الزواج من أمير حرب

محمد ميلود غرافي
دمُها الخفيفُ
16/02/2016


دمها الذي بينَ نهدينِ مُرتجِفُ دمها الطريُّ الذي ما ارتدَّ من وَجَعٍ دمها النزيفُ إذا عضّت على شفَةِ انتظارٍ أو نالَ منْ شَرَيانها الحبُّ والشظفُ دمُها الخبيرُ بدمْعها وبليْلها الأزليِّ، المراقُ على وصلتينِ من طربٍ دمُها الذي انسابَ من عنبٍ أو سالَ من رُمّانةِ الوقتِ

أحياناً تمنحني الليالي فسحةً بين حشْدِ الكوابيس المتدافعةِ بالرؤوس والمناكب، لأناجي طيفَ أمي الذي لا يبدأ في التمتمة والعتاب، إلا ويتلاشى كانطفاء نيزكٍ في سماءٍ مقفرة

بكاي كطباش
هايكو الحرب: كلّما قال كلمة
15/02/2016
بعد القصف تكفي قطعة فحم لرسم المدينة/ بعد القصف صبي يلعب الغميضة، وحيدا/ موسم القصف، بدلا من رجل الثّلج، صاروخ/ بيانو العائلة، حصّته من الحرب، أصابع مبتورة/ واللّوز يزهر: هناك من يؤلّف الأغاني، وهناك من يقطع الرّقاب

معتز رشدي
بغداد أخرى!
15/02/2016
أبي في يد الله سوط أسود، حينما ينتهي من جلدنا به، يعلقه على حائط ابض أبيض أبيض، كفكرتنا عن الجنة!

عبد الله المتقي
خفيف هذا الريش
15/02/2016


هل يحبون الشتاء مثلك ؟ الريح على عجل ندف صغيرة تنقر النافذة كأس نبيذ على الطاولة وقصائد " المبشرون بالحزن" تتوسل إليها أن لاتنتهي

مؤمن سمير
شهقةُ الضِلِّيل، وعَمَاه
04/02/2016


أُطَيِّرُ حَمَّالةَ الصدرِ فتصيرينَ حمامةً تلتفُّ حولَها الثعابينُ.يزرعونَ السُمَّ في الحدائقِ ويراوغونَ الشهيقَ والبركانَ.أُلَوِّحُ بالكيلوتِ كدرعٍ ،ضئيلٌ لكنَّهُ غويطٌ ومكَّارٌ قديم.فتخطئني السِهامُ وتنزلَ السلالمُ من أسوار القلعةِ

حَنينٌ
زهير فخري
04/02/2016


أحِنُّ إلَى ليْلِهَا مَا تَكونُ تِلكَ السَّاحَةُ لَوْلَا ليْلُهَا الذِي يَصِيرُ حِكَايَتَهَا فِي الصَّبَاح لَيلُها الذِي نُجومُه طالِعةٌ مِنَ سَمَاءٍ سَابغَة؟ الَّليْلُ دَليلِي إليْهَا الَّليلُ مَعْناهَا السِّرِّيّ



يمكن للمرأة أن تصير شجرة بساق مغرية جدا، فقط لو صمدتْ بالذكريات. فقط لو انتظرتْ أكثر. فقط لو احتفظتْ بخطابات العابرين معلقة كأقراط خضراء، حتى لو همس الحطاب الأعور في أذنيها: احرقيها وامشي عارية. فترد (وهي تضع ساقا فوق أخرى والثالثة في عينه)

عبد الجواد العوفير
مطر خفيف على السقيفة
02/02/2016


في المطر لم يكن له أصدقاء، الكتبي، في نهاية الشارع/ كامرأة في الأربعين الريح دائما تئن في الممر/ وحدة فارعة الطول، كتب مهملة زاد الشتاء



النبوءات المتزامنة مع شهيّة أقداح الفجر لتعديل اللّيل المسرعة في الرّمادي نحو الله حتى لم يبق منها غير جهات مفخّخة بالصّمت والأشباح ونشيد متعافي من دم الأوركيد الصّالح لم يبق منها غير صرير أقفال السّماء وطيش أفلاك تدرّبت على الخطأ ودم يطلب العفو من شجرة عطّرها ريح الله ولم تنبت

وليد الشيخ
أعراض جانبية للحب
31/01/2016


الحب المجاني لأهل قريتها، رغم الإشاعة المغرضة بأنهم قوم من البخلاء والإنكسار المزري كلما رأيت شاباً من حارتها ( طويل وممشوق) ويحمل رواية مترجمة لأديب من أمريكيا اللاتينية إسمه ماريا بارغاس يوسا الكآبة النهائية عندما أطلق مارك زوكربيرغ موقع الفيس بوك وصار لديها أصدقاء بعدد مشاهدي المونديال

ماجد عدّام
فيدوشي
27/01/2016


امرأة خالدة، سكنتْ حُجُرات القلب بثوبها، وجوربها، ولباسها الداخلي. المرأة الخالدة، لم تغير ارديتها منذ ربع قرن تسكن قلبي، لها رائحة ورد وبارود لا تعتق، لا تحتاج تغيير انوف، لا غسل أوراق الورد، بمسحوق الفسفور الأصفر. امرأة في قلبي، أخافُ عليها، في صدري مليشيات، وأسلحة فتاكة، وحكومة ساقطة.

السماءُ بُنيت على عجلٍ الأرض بُنيت على وسادة من هواء فقلّب رأيك واختر أيّ الأمرين تشاء العُود له مواقيتٌ: يُورقُ ثم يثمر ُ ثم يشيخُ ثمّ يصفّرُ ثمّ تعصف به الريحُ

مهدي التمامي
نســيـت الحـــــــوت
26/01/2016
كنت كما لم تحب أمي عاشقا من خزف الوجد تحطمني نسمة أخلت بالهبوب مدمنا على الجثو على ركبتي قلبي ما يزال حزني في بريقه القديم لم تشربه المنافض. وبكائي سحابة من نهود القصائد هذا فمي حالة حارقة وآهتي ثقاب الأصابع أهز أغصانك الجديدة وأدور في فلك الاشتهاءات كدرويش يسافر خلف "بنديره" الصاخب

استير رامون
حركةٌ خفيفةٌ من مِقَص
14/01/2016
إنها ضرباتنا في مخزن الأصوات رجال الشمس يتوقفون ويتحسسون حديد محاريثهم ويهدّئون الماشية التي وجدت مسامير في العلف. إنها ضرباتنا وليس الصمت

سليمان جوني
أنا بعد سنوات
14/01/2016


وكنت أيضاً أملك كلباً بحجم علبة سردين فقدته قبل الطوفان بأيام قليلة، وفي المدينة كان ثمت من يرجم بالغيب عن سبعة سواح وثامنهم كلبهم يتجولون بسراويل قصيرة وقمصان مرسوم عيلها قرد يبتسم. أقول لهم: أصدقائي الطيبون حسب الإنجيل والقرآن والتوراة

عبد الرحيم الخصار
الموتى ينتظرونني على الطّوار
04/01/2016
الموتى قلقون هذه الليلة الخريفُ القاسي لم يعقبه المطر ما عاد أحدٌ يطرق أبوابهم وما عاد العشب ينمو في غرفهم كما كان. أضعُ اليأس مثل وردةٍ في جيب القميص ثم أسير وئيدا إلى ساحة المقبرة

عدنان أبو أندلس
حَسرةُ خاجيك
31/12/2015


يا خاچيك . إن كنتَ تنوءُ بثُقلِك فما عليكَ إلا أن تهرولَ نحوها كي ترتقيَ سُلمَ الشُهرةِ بقصيدة ٍعصماءَ لم تُكتب فخيارُكَ أن تنشرَها أن تطوفَ بدراجتِك حدودَ اللهفةِ أو تُغني بأقصى الصمتِ للخلودِ الناقِصِ للحبِّ، للحياةِ، للموتِ فحذارِ أن تعودَ خائباً بحسرةٍ أفيونيةٍ مزدوجةٍ

ماجد الحيدر
أغنية الى صبري أفندي
31/12/2015


كانَ صبري أفندي يعتمرُ "سدارته" السوداء ويخرجُ مع صياحِ الديك الى دفاترِهِ، وأرقامِهِ، ومفاتيحِهِ الجليلة التي تشبهُ فضة الأضرحة، ولا يعودُ لبيتهِ الصغير إلا في المساء. وكان صبري يضعُ رأسه في الليلِ على وسادةٍ نظيفة. وكانت "صدّيقةُ" تغني وتطالبُ الله بأن "يخلّي" صبري صندوق أمين البصرة



إنه زمن القمع، والمعدن الكابي، والدموع. إنه مهرجان البنادق وعرس البؤس. وجوه الرجال في كل مكان متوترة وقلقة من الذي يأتي ماشيا في ليل الزمن الحالك؟ من الذي يدوس بجزمته الفولاذية العشب الطري؟ إنه رجل الموت، يا حبيبتي، الغازي الدخيل يراقبك وأنت نائمة ويصوب إلى أحلامك

فوزية العلوي
ثلاث قصائد
17/12/2015


ها أنا أمشي بنفس الوثوق لقضاء شيء تافه ها أنا احملق في الدكاكين التي لم تتغير أبحث عبثا عن بضاعة مختلفة ها أنا أقرأ أسماءهم واحدا واحدا وأذكر الذين اعرفهم أراهم يعبرون كالطيف وهم يضحكون ها أنا للمرة الاولى لا أترحم عليهم ولا اشعر بالأسى ها انا أعبر دون ان أشتري جريدة المساء

نورسة
علوان حسين
06/12/2015


لدي َّ ما يكفي من الخيال ولديك ِ ما يكفي من الأجنحة أيتها الأنيقة ُ البيضاء الملكة ُ في خدرها أسرقيني من الشرود ِ ومن نعاس ِ غرفتي وسافري بي فوق َ الغمام ِ والكلام ِ حتى أقاصي الأفكار

ابراهيم أحمد
الصحراء قادمة
25/11/2015


نعم أنا الصحراء جئت فقط لأقول لكم: أنا هنا، وأنتم هناك! أنا أعرف ذلك، وأنتم لا تعرفون، ولكن أتريدون أن أقول لكم من أنتم؟ أتعتقدون أن عيوني التي هي عدد الرمل والحصى ونجوم السماء لا تستطيع اختراق حديد قصوركم وقلاعكم؟ حسنا أنتم كل هذا الذي لدي، وربما أفظع

آه، هذا العالم الذي تسفح على غاربه المراثي قد انتهى منذ زمن طويل شبعَ موتاً أنت الآن، عن جثّته التي تطايرتْ هباءً في فضاء اللـه عن الجثة التي مات الدودُ الذي نخرها جيلاً بعد جيل عن هباء الجثّة تحاول أن تكتب أنت الآن في ظلّها الشبحيّ تعيش

عبدالكريم هداد
بيتُ أبي وقصائدٌ أخرى
01/11/2015
الحُبُّ فِي بَيْتِ أبِي لَمْ أرَ أبِي يَوْمَاً. يَتْرِكُ قُبْلَتَهُ عَلَى خَدِّ أُمِي وكُلَّ ذَلِكَ العُمْرِ السَعِيد لَكِنَّ الحُبَّ. كانَ أحَدُ أفْرادِ العَائِلَةِ يُشارِكُنا كُلَّ شَئٍ كانَ إرْثاً بَهِيّاً أوْسَعَ مِنْ البَيتِ، حتَى فَاضَ.

رضا كريم
خلخال الديك
20/10/2015
هذا ما أغضب جدتي فصرخت بكل ما لديها من قنوط، جدتي التي رفضت كل هذه المتاهة جالسة عند صندوق أيامها وهي تختار ما يحرسني في الهرب، قذفت دمعتها للسماء أحتجاجا وتركتني أحدق خلفها نحو سماء زرقاء من برد

احساين بنزبير
احتراما لحقوق العين
20/10/2015


يعود صحبة فراغ لا يحتويه غير ما لا معنى له. ويبقى بعينين محزونتين له السعف والملح و اللون الرمادي والمزراب في زنقة مظلمة. ثم يعكف على الاختيار بين قفتين. ثم يتجه نحو المطبخ حيث التوابل في نفس المكان. أما الآن فحرب جديدة

الحرب
وليد الشيخ
10/10/2015


أخذتهم حروبٌ فيما قمصانهم على حبل الغسيل لما تجف صحونهم مملوءةٌ وحول مخداتهم نثرتْ أمنا أدعياتٍ باهظة في مديح السماوات




عدنان محسن
رسائل الى غوديا
28/09/2015
وبعد هذا بسنوات قرأتُ مقالا كتبه أنتونان آرتو يشتم فيه الربَّ والدين والعائلة وقعتُ في غرامه من أول نظرة ودخلَ قلبي بلا إذن ومن حينها أنا لا أكفُّ عن الترديد آمنٌ من يدخل قلبي!

قصائد
معتز رشدي
22/09/2015
هو ذا ما لا يوصف المطر المُستدعى بتمتمات الطفولة، مطر الشعر مطر المخيلة الندية. مطر السياب الملتاعِ، في كل نافذةٍ، وعلى كُلِّ بذرة. مطر البياتي ونيرودا: متى أوانُ الجناحين من مطر على كتفي الفقير؟

سراويل يوسف
عبد الرحمن الماجدي
22/09/2015


نهرَ اللهُ الملائكةَ المتسرّبينَ من الخدمة كي يدركوا النبيَ الجميلَ عُرياناً يتفخّذُ حبيبتَه. عرضوا صورةَ أبيهِ، غاضباً، على جدارِ المخدعِ يعضّ كفّه الأسيفة، سَحبوا سراويلَه من على ثيابها وغطّوا رِدفيه، فغزا الخَجلُ وجهَهُ الناضرَ وانهدت هِمّتُه

ناجي رحيم
أنامُ واقفا
18/09/2015


مع ذلك، لسطوة الحبّ في قلبك حفيف. نداءاتٌ تقرعُ روحك، إشتعالٌ أخضر، رعشةُ أعشابٍ هي رعشة روحك ، نعم، اخلعْ بعضاً من شعيرات حسّك كي تضحك كما يفعل متضاحكون، اضحك، اضحك جيّدا كي تستمر في هذي المهزلة



أحْيانا أخْتارُ الجَميلَ في سِيرةِ الحَياةْ وأسْتـثـْني خَيْبـاتٍ فاقِعٌ لوْنها. تَضرُّ النَّاظِرينَ أجْلِسُ إلى سَهْرةِ الذِّكـْرياتِ كأيِّ طيْفٍ عابـِر

الأسلحة
محمد عفيف الحسيني
17/09/2015
تجري على أرضي الأسلحة، وفي أرضه، أسمع الصوتَ الرخيم لناقوس برج الكنيسة. جارتي القندلفت في الكنيسة تقول: الحجر يُسقط الدكتاتورية، وليست الأسلحة. الأسلحة تقتل

عدنان عادل
آكل التوت البري
17/09/2015


من جديد بعيدا عن القيلولة يجد نفسه تحت بيوت سكرى بحقول الخمر الطائرة الخضرة بأعشاشها المنتشية تنفض نعاسها وأشجار لا تعرف لغة القيلولة

ماجد عدّام
زكام
17/09/2015


ضوء الله لا يكفي، بأفكارٍ بَصارَةٍ امشي نيران في عتمةِ كون فان، امشي بغيمةِ أفكارٍ، مشاعل تنيرُ ما امشي فِيهِ، وأراهُ فانيا. يعني، في آخر الكلمة اني امشي في ظَلامٍ سُمَّيَ كون الله الفاني، افكاري في ظلمة كُلّيّة تدور

عماد أبو صالح
ذمّ الحرية
06/09/2015


ولا حرية على الأرض مستحيل أن يتمتع بها واحد دون آخرين ستؤرّقه صرخات العبيد في أزمنة غابرة وعواء الكلاب في السلاسل



أعرفُ أنكِ كنتِ ضائعةً في الغزليَّات الأندلسيَّةِ وفي بكائيَّاتِ لويس أراغون ومدائحِ ماريو فارغاس يوسا ومرحلةِ بابلو بيكاسو الزرقاءِ ولكني أجهلُ كونَكَ وردةَ خوان ميرو السرياليَّةَ التي أحبُّها حدَّ الولهِ




موسى حوامدة
هنيئاً لمن هزموني
02/09/2015
لو أنك لوحت لي بيدك مرة أو تواضعت لذكرياتك مرة أو تقمصت دور الطفل مرة لكنك بقيت متورماً عن الرهافة متكبرا على الياسمين حتى جفت الأرض من ثراها

حسن النوّاب
قصيدة في حانة
02/09/2015


عشرة شبّان دخلوا الحانة الأوّل شربَ حدّ الثمالة وراحَ يطلقُ الأنينْ الثاني بدأ يغنّي حتى أبكى الجالسينْ الثالث من حزنهِ أفرغ علبة التدخينْ الرابع ظلَّ يرقبُ بعينٍ دامعةٍ امرأةً ثكلى تشحذ قوتها من العابرينْ

فِي مَنْزِلٍ بِوِلَايَةِ دِيتْرُويتْ دَاخِلَ غُرْفَةٍ مَلِيئَةٍ بِالظِّلَالِ، حِينَ تَقْرَأُ جَدَّتِي جَرِيدَتَهَا العَرَبِيَّةَ يَصْعُبُ عَلَيَّ تَتَبُّعُهَا كَلِمَةً إِثْرَ كَلِمَةٍ مِنَ اليَمِينِ إِلَى اليَسَارِ وَلَا أَفْهَمُ سَبَبَ ابْتِسَامَتِهَا حِينَ تَتَحَدَّثُ عَنِ اليَهُودِ الَّذِينَ لَنْ يَسْتَثَمِرُوا فِي بَيْرُوت "لِأَنَّ اللُّبْنَانِيِّينَ أَكْثَرَ مِنْهُم يَهُودِيَّةً"

رنا التونسي
فهرس الخوف
30/08/2015
حدثنا عن نفسك الآن. ماذا تكتب؟ ماذا تقرأ؟ وعندما تسقط رأسك كيف لا تشعر بالألم؟ حدثنا عن الشارع الرئيسي في روحك/ الشرفات القريبة/ الممرات الوحيدة/ والظلمة العابرة. حدثنا عن العابرين/ ضحكاتهم الخافتة/ أياديهم الصغيرة/ وعن الرجل الوحيد في الأرض

أحمد الملا
دراجة هوائية وقصائد أخرى
27/08/2015
عجلةٌ تدور، يظهرُ الناس والشجر، الموسيقى والظلال، المشهد برمّتِه خفيفٌ وبلا كلفة، فقط أن تطلقَ النَّفَس وتستعيدَه. دراجة هوائية؛ ليس من دونها تلفّ الأرض؛ دائخةً حول نفسها بلا علّة ولا معنى

وليد الشيخ
أسئلة الصباح
21/08/2015


وهل سأضمن الهبوط الآمن بين يديك يا الله/ دون إصابات من رجال يلبسون أثوابا باكستانية، لأسباب (غامقة) جداً؟ وكم مرة سأتوب، حتى أكف عن تذوق نساء جديدات/ يتركن على جسدي أثلاماً تنبت فيها أغصان الناستالجيا/ وعروق من نبات السفالة؟

بلا جسد
فاطمة الزهراء بنيس
17/08/2015


بلا جسد كنتُ/ روح راقصة/ في عراء الكون .وحينما انكشف سرّي / حمّلوني جسداً/ لا يشبه دمي/ ومنحوني اسما/ تضيق فيه روحي

غادة خليفة
مغناطيس دائم
17/08/2015


بيتُ اسمك يتهدم، الصمت يلضم كفي وأصابعي معًا، يحركني بخشبة قديمة يتدلى منها وجهك مشنوقًا وباكيًا. من سيقول لسعادة تتألم: "اقبلي نفسك"أريد حياةً جديدةً بلا مبيداتٍ، هذه المرّة سأنمو ببطءٍ ولن أتجاوز مساحتي المرسومة أبدًا

المتوكل طه
العراقُ عراقي
12/08/2015


قد جئتُ يا بغدادُ أحمل نازفي /من قُبَّتي ومآذني وبُراقي/ فيصدّني هَرَجُ المذابحِ حيثما /تمتدُّ خارطةُ الدَمِ الدَفّاقِ/ لكنَّ عشقَ الرّافدين مُقَدَّرٌ/ كولادتي ومحبّتي وفراقي/ فَعَلى شناشيلِ المُوَّلّهِ لم يغبْ/ قمري المُكَحّلُ والمدى أشواقي/ ريمُ الرّصافةِ يومَ عذَّبهُ الهوى/ قد كان يومَ تناغمٍ وتَلاقِ

كيف لم أجد هيمنغواي عند الجادة الخامسة في ذات المقهى الذي قُتِل فيه الغريب؟ قال شارلز سيميك/ الشتاء لا يغادر نيويورك، المطاعم ترمي دخانها على الأرصفة الكئيبة. في نيويوك لا شيء يدعو للإعجاب، لا المارّة البطيئون ولا الجائعون أمام الأسواق الرمادية

انظر كيف تتألّق كلماتها تأمّل كيف تتجعّد زوايا فمها وكيف تحظى بنعومة خلف أسنانها راقب كلّ ضحكة غالية تنطلق من فمها/ دون أن ترمش مرّة واحدة ولا تنسى لحظة/ متى ما تكلمتْ أو صمتت/ خذ الوقت الكافي لتنظر إليها مليّاً/ لتنحني أمامها بهدوء، خذ أيضاً معك أحجاراً كافية، لتضعها داخل الكيس، لتضمن أنك لن تطفو أبدًا، من الغرق في حبِّها

جورج ضرغام
نيوز بار
29/07/2015


العثور على جثة سكين طعنته حمامة وضحكتْ، 15جنود الاحتلال يرحلون على متن غراب أبله، البرابرة يحلقون لحاهم ويثبتون ذيل طاووس مبتسم، الشاعر يُلمع قصائده. الغيم مناديل معطرة. العاشق يذهب مبكرا ويفرك عين الورد النائم، الشجرة تشنق 7 بنادق كي تلد العذارء طائرا بـ 7 أرواح ملونة، القفاز يشتري كفين عاشقين. ويهديهما خاتما وديوان شعر



أستطيع أن أجلس أمام لوحة فتاة تحدق بعينين عسلتين في الدنيا ، لم يعد لديها سوى نصف قلب لينكسر . أنا أستطيع أن أترك قلبي في حوض السمك وأذهب الى السوق . وأصرف مبلغاً هائلاً لشراء روح الحناء . أشتري عطر الورود من عجوزة شهوانية . أقف أمام عربة شيخ كبير وأشم رائحة البندورة والتين

العالقون
علي ناصر كنانة
11/07/2015


على مشارفِ الغد أمعنتُ النظرَ في آفاقِ المجهولِ بحثاً عن معلومٍ يصحبُني في جولتي. الملامحُ تختلطُ ولم أتعرّف على أحد. وأنّى ذهبتُ، لم أجد سوى الأمس يحاذي خطواتي. قلتُ لعلَّ يوماً آخرَ كفيلٌ بخبرٍ يقين















































156 found (Page 1 of 2)

1 2 Next