محسن حنيص: قصة "ثابت عطيوي"
سيف الرحبي: نهر "ترنت" والجزائرّي الطائر
الأدب السوداني في مجلة بانيبال 55

ENGLISH KIKAH

info@adabarabic.com ÇáÑÌÇÁ ÇÑÓáæÇ ÌãíÚ ÇáãæÇÏ Çáì åÐÇ ÇáÇíãíá ______
تعرف مائير شلومو داود بنوفا سركيس دودوكَيان أول مرة في بهو القنصلية البريطانية، على ضفة شط العرب، حيث كانا يعملان هناك، هو بصفته مترجماً وهي طباخة. ولم يمضِ الكثير من الوقت حتى أُغرما ببعض من أول نظرة ألقاها مائير على نوفا بينما هي تدس خصلة من شعرها

خلود شرف شاعرة من "المجيمر"
وليد هرمز
04/05/2016
غسلتني أمي بحليبِ أمومتها وألبَستْني طوقاً يمتد إلى عذرة نهدي تاركةً للظهيرةِ مرتعاً على سُمرتي/ أيتها الصغيرة النائمة على الماءِ ينابيعُ قرابينُك تسكبُ عِمادتكِ على الزهر كي يُصاب بقداستكِ فدثِّري بقايا الحُب كنبوَّة

في مديح الأفلام
سعد القرش
21/04/2016
ففي عام 1998، كنت أقترب من الثالثة والثلاثين، وهي سن السيد المسيح، حسبت نفسي قريبا من حمل الرسالة التي استعصت، وقدرت أن الإنسان إذا فاته أن يكون رسولا، فلا أقل من أن يصير قديسا له مريدون، وآمنت بي امرأة، ودلتني على الطريق، وأغوتني بالسينما العالمية، ومن لندن أتتني نسخ أصلية من كلاسيكيات السينما العالمية، من اليابان إلى أمريكا

قراءة في ديوان بسمتُكِ أحلى من العلم الوطني" للشاعر طه عدنان
رفيف الشيخلي
20/03/2016
حين ندعو إلى هويتنا بشكل مبالغ، معتقدين أنّ فئتنا أو طائفتنا هي الأفضل، يعني أننا نرفض اختلاف الآخر. يقول أمبرتو إيكو: "معنى الهوية يقوم على الكره، كره من هو غير مماثل" بل يجب أن نحب الآخر، نقبله كما هو بكل اختلافاته، نساعده على الاندماج، نتفهم تناقضاته وصراعاته

أنيس الرافعي قاصٌ يرفض سردَ الحكايات، ليس لأنه لا يستطيع بل لأنه لا يريد، ذلك لأن القصة بالنسبة له ميدانُ بحثٍ عن الأشكال أكثر من كونها دالّةً تنتج معاني فوريّة تتصل اتصالاً مباشراً بالواقع. مع هذا فإن القصة التي يكتبها أنيس تدرك "زمنها" بطريقتها وتعي تغيّر اللّحظة المعيشة وفق فهمها الخاص لذا نراها تتمرّد على الثبات وتنكر الاستقرار ولا تعترف بغير الحركة والتبدّل وإعادة التشكّل نظاماً لها

محيط كتمندو
رحلات في الهيمالايا
10/03/2016
كنتُ قد انتبهت لصورة مُعلقة على الحائط رُسم عليها شُعاع نوارني يسقط على صورة للمسيح عيسى بن مريم، والكعبة المشرفة، وبوذا عليه السلام، ومقام الهيكل اليهودي فهدَتني تلك الصورة لاستباق تأويل المغزى الذي حاولت شرحه أخت پرانيش وزميلتها؛ بأن الهندوسية هي أم كل الديانات بحكم الأسبقية التاريخية

نص " نوستــــALGERIA" الذي تحمل المجموعة عنوانه أهداه الكاتب إلى صديقه المبدع والمفكر الجزائري الذي غدرت به أيادي الإرهاب في مدينة وهران الجزائرية في 1995 في سنوات الدم والدموع، كما أهداه إلى الكاتب والمفكر الفرنسي، الجزائري المولد جاك ديريدا، الذي أبدع تعبير "نوستألجيريا" المركب بين النوستالجيا (الحنين) والجزائر، والذي اسلتهم منه العنوان.

انتصاب أسود للكاتب التونسي أيمن الدبوسي أو النسخة العربية للرواية البورنوغرافية
ابتسام القشوري
27/02/2016
مازال الأدب الإباحي في ثقافتنا العربية الحديثة يعيش بين مؤيد ورافض له، رغم تواتر حضوره في تراثنا العربي الاسلامي منذ السيوطى والأصفهانى والجاحظ والنفزاوي وغيرهم. وتختلف الكتابة البورنوغرافية -الإباحية في نسختها المُعاصِرة- بالضرورة مع الكتابة الايروتيكية والرومنسية لأنها تسهب في الوصف التفصيلى للعملية الجنسية

دمى فاجرة
جديد شربل داغر الشعري
21/02/2016
والمجموعة هي الخامسة عشرة في ديوانه، بين مجموعات ومختارات، وهي الثانية التي يصدرها تباعاً عن "دار العين للنشر" وتتوزع المجموعة في 39 قصيدة، بين قصيرة وطويلة، فضلاً عن نص نثري عن علاقته بالقصيدة، بعنوان : "أوفى مني لي، أصدق مني عني" ويقع في ختام الكتاب. تدور القصائد حول موضوعات مختلفة، بين الحب والقصيدة و"الربيع العربي"

عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت ومكتبة كل شيء في حيفا، صدرت رواية "مُخمَل"للروائية الفلسطينية حزامة حبايب. في "مُخمَل" تُدخلنا حزامة حبايب عالماً جديداً على الرواية الفلسطينية خصوصاً، والعربية في صورة عامة. هو عالم المخيم الفلسطيني، الذي تقدمه حبايب عارياً تماماً، على نحو لم يسبق للرواية أن خاضت فيه بمثل هذا العمق؛ ما يسمح بالقول إنه زمن جديد في الرواية الفلسطينية

جديد الكاتبة سالمة صالح:
كالكنج أو الليلة الثانية بعد الألف وما يتبعها
13/01/2016
كتاب تبصر وتنبؤ حيث يبدأ البطل فيه بالبحث عن جزيرة غير مأهولة ليعيش فيها بسلام لكنه لا يجد سوى الخيبة. سيعود من رحلته خالي الوفاض إلا من قصص سيرويها لنا ليلة بعد ليلة، فالجزيرة التي يتفق مع صديقه على تسميتها "كالكنج" لا وجود لها والمدن التي نزل فيها لا تقدم سوى صور لعوالم يصبح فيها الإنسان غريبا حتى عن نفسه

رواية محمود سعيد تجهز القارئ من خلال رؤية معاصرة وما يحتاجه من فطنة ليدرك طبيعة الحياة اليومية في عراق مازال يصارع في حياته اليومية المعاصرة من أجل أن يبقى حياً، ومن أن يكون طبيعياً، بينما يستوحي أبطال الرواية كل المثل التي تعينهم على إنجاز مستقبل أحسن

"قواعد العشق الأربعون" وشُهرة المسلسلات التركية
حسين السكّاف
27/12/2015
أعلم أن بعض القراء سوف لن يعجبهم هذا الرأي أو البحث البسيط الذي أكتبه، نظراً لشغفهم في الرواية، وحبهم لها، ولكن ليمنحوا العذر لقارئ مثلي ربما أكون مختلفاً عنهم بعض الشيء في طريقتي بالقراءة، خصوصاً البعض من الزملاء الذين كتبوا بحب وبإعجاب عن هذه الرواية دون أن ينتبهوا إلى ما أشير إليه في مقالتي هذه

نصوص مكتوبة بلغة تليق بشفافية القوارير اللواتي اختارهن الشاعر عنوانا لآخر النصوص تلك.ربما كان على الشاعر أن يصدر هذا الكتاب قبل سنوات بالنظر إلى التواريخ غير المثبتة في القصائد وإنما في الذاكرة فقط.وبإصداره الآن يكون قد سدد للنساء دَيْنًا متأخرًا عليه

ليلى البلوشي
سمّي صاحب المعطف "غوغول"
29/07/2015
غوغول" بطل الروائية الأمريكية من أصل هندي جومبا لاهيري في روايتها البديعة "السمّي" . الشاب البنغالي الذي ولد في أمريكا، فترعرع وهو حامل جنسيتها، وثقافتها، ومثلها، وأحلامه التي نكهت بنكهة أمريكية كما لو أنه مواطن من مواطنيها، غير أن اسمه قلّب كل الموازين

"شهوة الترجمان"
رواية للكاتب اللبناني شربل داغر
09/07/2015
اكتشافُ جريمة قام بها بروفسور فرنسي في العام 1961، في قرية مجاروة لقريته في شمال لبنان؛ تعرُّضُه لما يشبه محاولة اغتصاب، ممن قد تكون راهبة "هاربة" من دير ألماني؛ دخولُه في علاقات مثيرة وملتبسة مع طلابه؛ تورطُه في علاقة غامضة مع طالبته










19 found (Page 1 of 1)

1